10 أسباب صادمة ستجعلكم تشربون الماء مع الليمون كل يوم في الصباح الباكر.. تعرف عليها!!

10 أسباب صادمة ستجعلكم تشربون الماء مع الليمون كل يوم في الصباح الباكر.. تعرف عليها!!

منوعات

الملاعب

ياسمين مراد 2023/10/07, 08:30 ص

هل جربت يوماً أن تبدأ يومك بشرب كوب من الماء والليمون في الصباح؟ إذا كنت لم تجرب هذه التجربة بعد، فسوف نقدم لك في هذا المقال 11 سبباً لبدء يومك بشرب الماء والليمون، وفقاً لما أثبتته العديد من الدراسات والأبحاث الحديثة. رغم أن شرب الماء والليمون مع القليل من العسل في الصباح يعد أمر شائع منذ العصور القديمة عند الكثير من الناس، إلا أن الأبحاث والدراسات الحديثة أثبتت الفوائد الصحية لهذا المشروب الذي يحتوي على فيتامين "سي" ومضادات الأكسدة.

وأفادت استشارية التغذية في مستشفيات الأمومة في بنغالورو بالهند، الدكتورة ديفيا غوبال، بأن هناك 11 فائدة صحية محتملة لشرب الماء بالليمون يومياً، وندرج أدناه أبرزها:

1- يعزز الترطيب

يوفر ماء الليمون طريقة لذيذة لزيادة الاستهلاك اليومي من الماء حيث يساعد في الحفاظ على رطوبة الجسم والهضم ويدعم صحة البشرة ويساعد الجسم على العمل بشكل أمثل.

2 - فيتامين "سي"

كذلك يعد الليمون مصدراً جيداً لفيتامين سي، وهو أحد مضادات الأكسدة المعروفة بدعم جهاز المناعة، ويساعد في التئام الجروح ويساعد في إنتاج الكولاجين، ويساهم في تحسين صحة الجلد والأنسجة الضامة، وبالتالي يمكن أن يحمي خلايا الجسم من التلف.

3 - تحسين عملية الهضم

يحفز ماء الليمون إنتاج العصارات الهضمية، مثل الصفراء، ما يساعد الجهاز الهضمي على هضم الطعام بكفاءة أكبر.

ويمكن للماء الدافئ بالليمون أن يساعد في تخفيف عسر الهضم والانتفاخ، وهذه الممارسة شائعة لبدء عملية الهضم في الصباح.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعد ماء الليمون في إنقاص الوزن من خلال زيادة الشعور بالامتلاء وتقليل الجوع وتقليل تناول السعرات الحرارية.

يدعم حامض الستريك الموجود في الليمون عملية الهضم والتمثيل الغذائي السليم، وهما ضروريان للحفاظ على وزن صحي.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساهم ماء الليمون في تعزيز صحة القلب من خلال خفض ضغط الدم بفضل محتواه من البوتاسيوم، ومن المرجح أن تقلل مضادات الأكسدة من خطر الإصابة بأمراض القلب عن طريق منع الضرر التأكسدي للشرايين.

بالإضافة إلى ذلك، الحفاظ على وزن صحي وترطيب الجسم يعتبران ضروريين لصحة القلب والأوعية الدموية.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لماء الليمون أن يساعد في الحفاظ على نضارة البشرة وصحتها، حيث تعزز مضادات الأكسدة الموجودة فيه صحة البشرة وتقلل من التجاعيد والعيوب، ويوفر الترطيب الذي يوفره ماء الليمون سببًا آخر للحفاظ على بشرة رطبة ومتوهجة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعد حامض الستريك الموجود في الليمون في الوقاية من حصوات الكلى عن طريق زيادة مستويات السيترات في البول، والتي تمنع تكوين الحصوات.

ومع ذلك، يجب أن يتم مراعاة أن الاستهلاك المفرط لعصير الليمون يمكن أن يزيد من خطر تكوين حصوات الكلى لدى بعض الأفراد بسبب احتوائه على الأوكسالات.

أخيراً، يمكن أن يساعد ماء الليمون في تحسين صحة الفم، حيث يساهم في مكافحة البكتيريا الضارة وتنشيط إنتاج اللعاب، مما يحافظ على صحة الأسنان واللثة.

يمكن أن يساعد ماء الليمون في الحفاظ على صحة الفم الجيدة. في حين أن عصير الليمون حمضي ويمكن أن يؤدي إلى تآكل مينا الأسنان، فإن تخفيفه في الماء يقلل من خطر تآكل الأسنان، بالإضافة إلى مكافحة رائحة الفم الكريهة والتهاب اللثة بسبب خصائصه المضادة للميكروبات.

ويعد فيتامين سي معززا قويا لجهاز المناعة ويساعد تناول ماء الليمون الجسم على الدفاع ضد الأمراض الشائعة مثل البرد والأنفلونزا. كما أنه يساعد في التئام الجروح وإصلاح الأنسجة.

على الرغم من أن الليمون حمضي، إلا أن له تأثيراً قلوياً على الجسم، ما يساعد على توازن مستويات الرقم الهيدروجيني في الجسم ويخلق بيئة أقل ملاءمة للأمراض. ويُعتقد أن الجسم القلوي يتمتع بصحة أفضل.

رائحة الليمون لها تأثير مهدئ ويمكن أن تقلل من مستويات التوتر والقلق. يمكن أن تكون طقوس التحضير واحتساء ماء الليمون الدافئ في حد ذاتها عنصرًا مهدئًا، ما يساعد على تخفيف التوتر وتعزيز الاسترخاء.

أفضل وقت لشرب الماء بالليمون هو في الصباح على معدة فارغة. تعمل هذه الممارسة على تنشيط عملية التمثيل الغذائي وتساعد على الهضم. لكن يجب أن يوضع في الاعتبار أن حمض الستريك الموجود في الليمون يمكن أن يكون قاسيًا على مينا الأسنان، لذلك من الجيد تنظيف الفم بالماء العادي بعد تناول ماء الليمون.

يعتمد الاختيار بين ماء الليمون الدافئ والبارد إلى حد كبير على التفضيل والغرض. يمكن أن يكون ماء الليمون الدافئ مهدئًا ويمكن أن يساعد على الهضم نظرًا لقدرته على تحفيز الإنزيمات الهاضمة.

ومن جانب آخر، يعتبر الماء البارد بالليمون منعشًا ومرطبًا، مما يجعله خيارًا مناسبًا في الأجواء الحارة. يتميز كلاهما بفوائد فيتامين سي والترطيب، ولذلك يجب أن يكون الاختيار بناءً على رغبة الفرد وحالة الطقس.

مقالات متعلقة عرض الكل